الخميس، 7 يناير، 2010

ثمار وحيوانات ..مشهد مسرحي

ثمار وحيوانات ..مشهد مسرحي

(منضدة؛ أعلاها كوب من الماء وبعض الكتب المدرسية للصف الثاني الابتدائي، حولها امرأة مُتقرفصة علي أريكة عتيقة تحيك معطفاً، وطفلة - ابنتها - علي يسارها ترسم ..شجرة وثمار تتساقط علي حيوانات تشتبك)

البنت :ماما ..

الأم : نعم ؟؟

البنت : إحنا ليه بنصلي ؟؟

الأم : علشان ربنا يرضي عنا .

البنت : (باستغراب) .. وهو ربنا يرضي عنا لما نقوم ونقعد علي سجادة !!

الأم :(تتململ فى موقعها) .. لا، الصلاة مش بس تقوم وتقعد؛ الصلاة احساس وخشوع ..هتعرفي بكرة لما تكبري .. (وتخفي تعجب) .

البنت : لا دي الوقت ..

الأم : الصلاة يا بنتي هي إنك توصلي لربنا بقلبك، وتحسي إنك واقفة قدامه وبين إيديه .

(صمت)

(يخفت الضوء قليلاً)

البنت : (مُتحمسة) .. إزاي ؟؟ ..إذا كانت ميس خديجة قالت لنا ان ربنا عايش فوق .

الأم : (اعتري نفسها شعور بمأزق) .. عايش فوق بس شايفنا، ويعرف أحوالنا فين ما نكون .

البنت : يعني الله زي ما تريزا صاحبتي بتقول كان عايش معنا علي الأرض ؟

الأم : (تريد أن تفر من ذلك الحديث المأزوم، ولكنها تعرف عواقب الفرار جيداً) .. لا لكنه زي ما يكون عايش معنا بالظبط، يعرف عنا أكتر ما نعرف عن نفسنا .

البنت : وقالت كمان إن الناس قتلوه !!

(ظلام ..يُسلط معه ضوء علي وجه الأم .. ويعلو صوت موسيقي مُستوحي من تأمل )

الأم : الله حي؛ مبيمتش ..هم ظنوا إنهم قتلوه .

إظلام

مهدي مبارك

أول نص مسرحي أكتبه ..إهداء إلي العزيز إسلام منسي ..

هناك تعليقان (2):

  1. ماشي حالها بــــــــــــس
    ما عجبتني

    ردحذف
  2. ok!
    its 4 baby

    ردحذف